جراحات التجميل

جراحات التجميل

لم يحظ أي تخصص في الطب باختلاف في الرأي بقدر ما حظي به تخصص جراحات التجميل وذلك لحداثته واشتماله علي عمليات مثيرة للجدل من الناحية  الاجتماعية والدينية . وقد ساعد علي ذلك:

· قلة المعلومات الكافية عن جراحة التجميل باللغة العربية لعامة الشعب لانشغال أطباء جراحة التجميل عن إصدار الكتيبات والنشرات التي تبين طبيعة العمليات وكيفية إجرائها.

·استغلال جهل العامة بقصد أو بدون قصد في إجراء جراحات تجميل غير ضرورية أو غير مضمونة النتيجة فالنتيجة واحدة وهي ضرر جسماني ومادي للمريض وفقدان لمصداقية التخصص وللطبيب.

· قلة المهارات حيث أنه من المتفق عليه في جراحة التجميل أن لكل مريض عملية مناسبة له لا تكون مناسبة لمريض أخر حتى ولو تشابهت العلة لاختلاف الطبيعة الجسمانية والنفسية والاجتماعية لكل إنسان

· ظهور مراكز جراحات التجميل التي لا تهدف إلا للربح السريع وقد اجتذبت عدد كبير من المرضى وخاصة ذوي الدخل المحدود بالإعلان في الصحف والمجلات.

·  الاستعانة بأطباء غير مسجلين في جمعية جراحة التجميل والإصلاح المصرية و لا يمتلكون للأسف الخبرة الكافية لإجراء هذه الجراحات مما تسبب في حدوث مضاعفات كثيرة

·   قلة الوعي حيث أن علم جراحة التجميل لا يدرس بالدرجة الكافية لطلبة كليات الطب و يتم التدريب عليه للأطباء المتخصصين فقط مما قلل من درجة الوعي العام بهذا الفرع المهم من فروع الطب وأصبح هذا التخصص مرتعا للغش والخداع

لمن تذهب لإجراء جراحة التجميل؟:
جراحو التجميل هم المتخصصون في إجراء مثل هذه الجراحات ويمكنك التأكد من ذلك من الجراح نفسه حيث يمكن أن ترى شهادة استشاري جراحة تجميل صادرة  من نقابة الأطباء و تصدر لأعضاء جمعية جراحي التجميل والإصلاح

كما يمكنكم الاطلاع على شهادات دكتور فؤاد غريب و كافة البيانات عن طاقم الأطباء العاملين في مركز المعادي لجراحات التجميل من خلال صفحة الأطباء كما يمكنكم التواصل معنا و تلقي اي استفسارات عن طريق ارقام التليفون و الايميل الخاص بنا في صفحة اتصل بنا 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
انتقل إلى أعلى