عملية شد الوجه

شد الوجه

يجب عدم الخلط بين عملية شد الوجه لعلاج الترهلات بالوجه والجبهة والرقبة و التي لا تتم إلا بالجراحة,  وجلسات إعادة التغطية الجلدية بالتقشير الكيميائي والليزر المسماة بــحيث انتشرت الدعاية عن شد الوجه  بالتقشير الكيميائي وهو ما يعتبر تسمية غير صحيحة فهذا ليس إلا علاج للبقع الجلدية  والتجاعيد الخفيفة  حول العين والفم واستخدام اللفظ شد الوجه لاجتذاب المرضى دون وجه حق. ولقد أصبح الليزر الجراحي من الطرق  الفعالة للشد الخفيف للجلد وتحسين البشرة .

ما قبل جراحة شد الوجه :

1.يجب مناقشة الجراح في ما تريدينه من الجراحة، ويجب أن تري من ألبومه الخاص بعض من الحالات التي قام بإجرائها  والتي يوجد تشابه بينها وبين حالتك..

2.يجب التأكد من عدم وجود أمراض نفسية أو عضوية تحتاج لعلاج قبل إجراء التخدير والجراحة.

3.يجب التوقف عن التدخين فترة كافية والتوقف عن تناول الأسبيرين لمنع سيولة الدم , ولنفس السبب يجب عدم أجراء الجراحة أثناء الحيض.

4.أهمية معرفة أماكن الجروح , مثلا هل تفضلين الجرح داخل الشعر لشد الجبهة مع رجوع خط الشعر الأمامي للخلف لحوالي  1سم أم تفضلي الجرح أمام خط الشعر مع الاحتفاظ بخط الشعر في نفس مكانه .

كيفية إجراء جراحة شد الوجه :

يمكن إجراء هذه الجراحة تحت مخدر موضعي ومهدأ عام أو تحت تخدير كامل وهو المفضل في معظم الأحوال, وتنقسم الجراحة لثلاث أجزاء رئيسية يتم إجراءها كليا أو جزئيا :

1.شد الجبهة لتحسين سقوط الحاجبين والتجاعيد الأفقية بالجبهة والتجاعيد الرأسية الصغيرة بين الحاجبين بعمل شد لأعلى للجبهة عن طريق جرح بفروة الرأس ثم تسليك جلد الجبهة و إضعاف العضلة التي تسبب التجاعيد بين الحاجبين ثم استئصال الجلد المترهل، والخياطة التجميلية للجرح.

2.شد الوجه لتحسين الترهل بالخد والتجاعيد حول العين والفم وذلك بعمل شد لجلد الوجه لأعلى وناحية الأذن عن  طريق جرح داخل الشعر وأمام الأذن وخلف الأذن وكذلك شد الطبقة العضلية تحت الجلدية والمسماة ،  وذلك لتحسين نتيجة الجراحة وإطالة مدتها ثم استئصال الجلد المترهل والخياطة التجميلية للجرح.

3.شد الرقبة لتحسين الترهل بالرقبة وذلك بعمل شد لجلد الرقبة و طبقة ال – SMAS لأعلى وللخارج عن طريق جرح خلف الأذن ثم استئصال الجلد المترهل والخياطة التجميلية كما يتم في نفس الوقت شفط أي دهون تحت وعلى جانبي الذفن. وعادة توضع درنقة جلدية تسمح بخروج أي دم للخارج لمنع حدوث أي تجمع دموي تحت الجلد.

ما بعد الجراحة شد الوجه :

1.سوف يتم وضع ضمادات خفيفة حول الوجه ولن تشعري بأي آلام بعد الجراحة ولكن سوف يتورم وجهك بشدة حتى أنك قد لن تتمكني من فتح عينيك بصورة كاملة ويتم عمل كمادات باردة على الوجه خلال اليوم الأول للتقليل من التورم يستبدل بعد ذلك بالكمادات الدافئة لعدة أيام .

2.ينصح في خلال الساعات الأولى بالتحكم في السعال لمنع حدوث أي نزف تحت الجلد.

3.يسمح لك بشرب السوائل بعد الجراحة بساعتين والأكل مساء نفس اليوم ولا ينصح بالطعام الذى يحتاج المضغ الكثير كما يستحسن عدم التكلم الكثير أول ثلاث أيام بعد الجراحة.

4.قد تتمكني من الخروج من المستشفى في نفس اليوم ولكنى لا أنصح بذلك حتى يمكن الاطمئنان عليك طوال الليل بواسطة التمريض والأطباء المساعدين، وأفضل الخروج في اليوم التالي صباحا بعد رفع الدرنقة والتي لا تؤلم.

5.يستحسن رفع الوسادة أثناء النوم لتقليل التورم.

6.يمكنك غسل الوجه والشعر بالشامبو بعد يومين من الجراحة ووضع مرهم مضاد حيوي على الجروح , كما يمكنك وضع كريم أساس خفيف للوجه.

7.يتم رفع الدرنقة بعد يومين والخياطة بعد حوالى 6 أيام .

الأثار الجانبية والمضاعفات المحتملة في جراحة شد الوجه :

-أثار جانبية تزول بالوقت مثل: الكدمات الخفيفة والتورم .

-مضاعفات محتملة:  التجمع الدموي (أقل من واحد بالمائة من الحالات)  ويحتاج للتفريغ ويحدث في أول 6 ساعات بعد الجراحة.

– إصابة العصب السابع المسئول عن تحريك عضلات الوجه )أقل من واحد بالمائة من الحالات(  والذى قد يؤدى إلى عدم القدرة على تحريك نصف الشفة السفلى ويتحسن بالتدريج.

-مضاعفات نادرة جدا: قد تتأثر الدورة الدموية للجلد مما يؤدى إلى تأخر التأم الجروح وحدوث تشوهات وقد يقضى الجراح عمره كله ولا يرى مثل ذلك لندرتها .

 

ويمكن إجراء بعض الإجراءات الأخرى التي من شأنها زيادة نسبة النجاح مثل عمل حقن الدهون و وضع بعض الخيوط  الجراحية التجميلية التي تقوم برفع المناطق المتهدلة وعمل الليزر أو السنفرة لتجديد البشرة وإزالة البقع الجلدية.  وأصبح من الممكن عمل شد للجبهة عن طريق المنظار الجراحي والنتائج مشجعة ولكن لا ترقى لنتائج  الجراحة الكلاسيكية.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
انتقل إلى أعلى